ترجمة الفواتير الإمارات 024120000
ترجمة الفواتير

ترجمة الفواتير

ترجمة الفواتير

هل تبحث عن شركة ترجمة موثوق بها لترجمة فواتير شركتك؟ نحن شركة الترجمة القانونية رقم 1 التي تتولى مشاريع الترجمة القانونية للهيئات المالية الخاصة والحكومية هنا في دولة الإمارات العربية المتحدة.

نضمن أن أي مستند ستقوم بإرساله سيتم ترجمته بأكثر الطرق فعالية بما في ذلك الأرقام المذكورة فيها، وكجزء من عملية مراقبة الجودة لدينا، إليك الإجراءات الذي نقوم به في جميع أعمال الترجمة القانونية لدينا:

عليك أن ترسل إلينا المستند لتقييمه بشكل صحيح ولكي نقدم عرض أسعار متقناَ

بمجرد موافقتك على عرض أسعارنا والدفع، سنبدأ بالترجمة.

عند الانتهاء من الترجمة، سنقوم بإرسال لك مسودة لك للتحقق من الأسماء والأرقام والنقاط المهمة الأخرى التي تريد إبرازها في ترجمة مستندك.

بعد المراجعة التدقيق إن وجدت، سنقوم بطباعة الملف ونرسل لك نسخة مصورة. يمكن تحصيل النسخة المطبوعة في أي فرع ترغب فيه. نقدم أيضًا خدمة توصيل مباشرة إلى بيتك بسعر مناسب جدًا من حيث التكلفة.

إذا كنت ترغب في الاطلاع على جودة ترجمتنا، يمكنك طلب عينة ترجمة مجانية تصل إلى 200 كلمة. نفس الملف الذي لديك ونفس الملف الذي سنقوم بترجمته.

اطمئن بأن مستنداتك بأيدي أمينة لدى مترجمينا القانونيين المعتمدين من قبل وزارة العدل هنا في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تعتبر شركة النخبة لخدمات الترجمة القانونية من الشركات الرائدة في تقديم خدمات الترجمة الاحترافية والمتميزة إضافة إلى تقديمها مجموعة من الخدمات اللغوية ذات الجودة العالية والعديد من الخدمات الأخرى لمختلف العملاء.

يضم فريق عملنا مجموعة من المترجمين والمدققين والمراجعين اللغويين الأكفاء من أصحاب الشهادات العليا في شتى المجالات اللغوية إضافة إلى مختصين في مجال تقنية المعلومات ومندوبي تخليص المعاملات ومجموعة من أفضل الموظفين الإدارية في شتى مجالات الخدمات التي نوفرها بما يضمن سرعة إنجاز الخدمات وكفاءتها.

تشمل مجالات عملنا خدمات الترجمة القانونية و خدمات تصديق وزارة الخارجية و تصديق وزارة العدل و تصديق كافة الجهات الحكومية والسفارات و كتابة المحتوى و التدقيق اللغوي و ترجمة رخصة القيادة و استبدال رخصة القيادة و ترجمة أوراق المحاكم وتقديم طلبات بطاقة هوية الإمارات و شهادة الحالة الجنائية / حسن السيرة والسلوك و تدريب المترجمين و خدمات الترجمة الفورية و طلبات الكاتب العدل.

نترك لكم التعليق

Your email address will not be published.